ان الهدف من انشاء هذا المنتدى هو الحفاظ على الذاكرة الشعبية لمراكش و التعريف بمآثرها التاريخية و مثقفيها وأعلامها .
 
الرئيسيةبوابة جديدةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيخ المنشد الحفاظ الحاج امحمد الملحوني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
said aflafal
مشرف


عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 09/11/2012
العمر : 53

مُساهمةموضوع: الشيخ المنشد الحفاظ الحاج امحمد الملحوني    الخميس ديسمبر 20, 2012 3:57 am


سبق وأن أشرت في موضوع سابق،شيوخ الكريحة بمراكش، إلى الشيخ الفنان المتفرد الحاج امحمد الملحوني، وتعميما للفائدة هذه نبذة مفصلة عن حياة هذا العملاق٠ وللأمانة فالموضوع الموالي هو بقلم أستاذنا الجليل سيدي محمد بوعابد،سبط الشاعر محمد بن عمر ، منقول عن موقع جمعية الشيخ الجيلالي امتيرد٠


لشيخ المنشد الحفاظ الحاج امحمد الملحوني
بقلم : ذ. محمد بوعابد

الشيخ المنشد الحفاظ الحاج امحمد الملحوني هو نجل شيخ أشياخ الملحون في مراكش الحاج محمد بن عمر الملحوني، وشقيق الباحث الأستاذ عبد الرحمان الملحوني، وهو بذلك سليل أسرة من الأسر المراكشية التي كان للأب أن يطبع بميسمه الأبناء والحفدة والأسباط، إذ جعلهم جميعا يتحملون مسؤولية المحافظة على هذا التراث الشعري المغربي. فالإسم العائلي الذي اختاره هذا الأب، والذي تبناه الأبناء والأحفاد من بعده، يدل دلالة واضحة على التقدير الذي يوليه أفراد هذه الأسرة للملحون شعرا وطربا، بحيث نجد أن الأب الحاج محمد بن عمر الملحوني كان واحدا من الشعراء الشيوخ الذين ذاع صيتهم بين الأوساط الاجتماعية المعتنية بهذا الشعر في مختلف الأمصار المغربية، وكذلك هو الحال مع الإبن الشيخ المنشد الحفاظ الحاج امحمد الملحوني، فهو شيخ من شيوخ الـڰـريحة المتميزين في مشهد غناء الشعر الملحون. بحيث تمكن، خلال العقود الممتدة من ستينيات القرن العشرين وحتى الوقت الحاضر، من أن يحفر لنفسه موقعا متميزا بين شيوخ هذا الفن.
المنشد الحاج امحمد الملحوني

وكان الشيخ الحاج امحمد بن محمد بن عمر الملحوني قد ولد في النصف الثاني من ثلاثينيات القرن العشرين، وبعد أن بلغ نهاية الطفولة الأولى بعث به والده إلى دكان السيد العربي امجيمر الذي كان يعمل خياطا متخصصا في صنع الجلباب بأنواعه المختلفة، والذي كان كذلك واحدا من مريدي السيد الوالد، إذ كان السيد العربي امجيمر يحفظ قصائد الشعر الملحون التي كان الشيخ ابن عمر يمده بها، سواء أكانت من محفوظه أو من إبداعه الشخصي، فقد كان ينشدها في المحافل التي تتم إقامتها ويتم استدعاؤه إليها. وفي الدكان استمع الشيخ امحمد الملحوني لمعلمه وهو يترنم بمحفوظه من قصائد الشعر الملحون، كما عرف مكانة والده عند مريديه، واطلع على بعض أشعاره. لكنه، ونظرا لما يتصف به من أخلاق رفيعة، ولطبيعته الخجولة المتأصلة، فقد ظل يستمع دون أن يتجرأ على توجيه طلبه لوالده بأن يحفظ بعض قصائده. غير أنه، في الجلسات والنزهات التي كان يشارك فيها رفقة أترابه ومجايليه، كان يجد الفسح التي تمكنه من إطلاق العنان لمواهبه الدفينة فيصدح بما كان يحفظ من أغان رائجة حينها، سواء أكانت لمطربي الشرق العمالقة كالست أم كلثوم والموسيقار محمد عبد الوهاب، أم كانت لمغنين مغاربة. يمكن القول إذن إن الشيخ الحاج امحمد بن عمر الملحوني كان قد شرع في الغناء مؤديا بعض الأغاني التي كانت شائعة في فترة شبابه.
ويبدو أن السيد الوالد، الشيخ الحاج محمد بن عمر الملحوني، اكتشف ما لابنه من الطاقات الصوتية، وما يتميز به من نطق سليم موصل للمعاني في تراكيبها اللغوية وأبنيتها العروضية، وما يتوفر عليه من قدرات على ضبط الإيقاعات والمقامات الموسيقية التي تأتي عليها قصائد الشعر الملحون، والتي ينبغي إنشادها وفقها، فشرع يمده بالقصائد ويدفعه إلى إتقان حفظها وإنشادها في المجالس والمحافل التي كان يرتادها رفقته، والتي كان يحضرها خيرة منشدي الشعر الملحون في مراكش حينئذ، والذين نذكر منهم: السيد ابريك فيهار الشهير بالبهات، والسيد محمد بوستة الملقب بالصويطة، والسيد أحمد محسن المعروف بلقبه العجيلة، والفقيه قزبور، والسيد المحجوب النجاحي المكنى الدوا، والسيد مولاي امبارك... كما تيسر للشيخ امحمد الملحوني أن يجالس ويمتاح استفادات شتى من الشيوخ المبرزين الذين كانوا يقدمون إلى مراكش من مختلف مدن المغرب التي يعتني أبناؤها بهذا الفن ويصونونه، كمدن سلا ومكناس وفاس... فلا بد أن الشيخ امحمد الملحوني كان قد تتلمذ بطريقة غير مباشرة على السادة المنشدين في الجوق الوطني لطرب الملحون التابع لدار الإذاعة الوطنية آنذاك، والذين كان من بينهم: السيد امحمد بنغانم تلميذ الشيخ ابن علي المسفيوي، والسيد بنعيسى، والسيد التهامي
الهاروشي، والسيد محمد بن سعيد، والسيد الحسين بن ادريس... فقد تيسر للشيخ امحمد بن عمر الملحوني أن يجالس هؤلاء الأعلام وأن يشتغل رفقتهم في العديد من المناسبات الوطنية والاجتماعية، كما أن التسجيلات التي أنجزها لصالح الريبيرتوار الخاص بالإذاعة الوطنية كان محاطا خلالها بهؤلاء الفرسان.
وكان الشيخ امحمد الملحوني قد شرع يحفظ وينشد القصائد ذات الموضوعات والأغراض الدينية، وحينها كان السيد الوالد الشيخ محمد بن عمر الملحوني يشرف بنفسه على عمليتي الحفظ والإنشاد. ونذكر أن من أوائل القصائد التي حفظها الشيخ وتغنى بها كانت ((سادتي أولاد طه)) للحاج ادريس بن علي السناني الملقب الحنش، وكذلك ((حب حبيب الرحمان)) للجيلالي امثيرد شيخ أشياخ الملحون في زمنه، ثم قصيدة ((اللهم صل على الرسول الهادي)) لوالده الشيخ محمد بن عمر الملحوني... وكانت من أولى قصائد الشعر الملحون في غرض الغزل (العشاقي) التي حفظها الشيخ امحمد الملحوني قصيدة "هنية" المنسوبة للسلطان مولاي حفيظ، والتي تقول حربتها:
((أنتيا في مكناس وانا في بهجة فاس حبك لي وسواس يا الغزال هنية))
((أنتيا في مكناس وانا في بهجة فاس حبك لي وسواس يا الغزال هنية)) ثم تلتها قصائد أخر، نذكر منها " آمنة " و " هشومة" من شعر والده... وبعدها حفظ من شعر الولي الصالح سيدي قدور العالمي قصيدته الغزلة التي تقول حربتها : (( الى هداك علي ربي فاش جاك كلام الحساد ياسراج عياني زرني ضد في كل رقيب )) وحفظ من قصائد الشيخ ابن علي المسفيوي قصيدته " الخال " وسجلها للاذاعة الوطنية ، وتقول حربتها : (( شهدوا يا ناس الغرام بين كويت من الخال الخال اللي في خدود راحة روحي ليلى ليلى تاج الريام بدر الزين المكمول ))
ومن القصائد الوطنية التي سجلها للاذاعة الوطنية ما كان قد أبدعه والده المرحوم الحاج محمد بن عمر قصيدة في مدح ملك المغرب المغفور له الحسن الثاني ، تقول حربتها : ((يا هلال الغرب الجوان يا السلطان بن السلطان يا الفد الثاني سيدنا مولاي الحسن ))
وقد اشتغل الأستاذ فؤاد جسوس على نص قصيدة "سادتي أولاد طه"، إذ أنجز ترجمتها إلى اللسان الفرنسي، وقام بعملية ميكساج جمعت بين صوته وهو يلقي كل قسم من أقسامها بالفرنسية بعد أن يكون الحاج امحمد الملحوني قد أنشد نفس القسم بصوته الندي الرخيم. شارك الحاج امحمد الملحوني في كل الملتقيات والمهرجانات التي نظمت حول شعر وطرب الملحون ، ابتداء من مؤتمر 1970 المنظم من قبل وزارة الثقافة في مراكش حيث كان عضوا مؤتمرا وفردا من أفراد الجوق الوطني ، مرورا بالمهرجانات التي نظمتها جمعيته التي يرأس جوقها " جمعية الشيخ الجيلالي امثيرد "
والملتقيات التي تنظم في مراكش وسلا وفاس وسجلماسة وتارودانت وأزمور، كما كانت له مشاركات في مهرجان أصيلا . وحظي بتكريمات متعددة من طرف العديد من الجهات المحلية في مراكش ومن الجهات الوطنية في كل من فاس وسلا و الصويرة . فقد كرمته عمالة مراكش وكرمت معه الفنان المسرحي عبد السلام الشرايبي أواخر التسعينيات، كما كرمته مدينة زرهون خلال أحد مواسمها،أما جمعيته "جمعية الشيخ الجيلالي امثيرد" فقد كرمته في العديد من المرات خلال ملتقيات موسيقى التراث التي تنظمها.
مراكش في 15 مارس 2012


عدل سابقا من قبل said aflafal في الأربعاء مارس 27, 2013 4:28 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المختار الافغيري
Admin
avatar

عدد المساهمات : 959
تاريخ التسجيل : 11/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ المنشد الحفاظ الحاج امحمد الملحوني    السبت ديسمبر 22, 2012 6:04 am

[b]
سدي امحمد الملحوني رجل طيب
مشكور اخي سعيد على هده النبدة
/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيخ المنشد الحفاظ الحاج امحمد الملحوني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ناس مراكش :: الكلام المرصع :: الملحون-
انتقل الى: