ان الهدف من انشاء هذا المنتدى هو الحفاظ على الذاكرة الشعبية لمراكش و التعريف بمآثرها التاريخية و مثقفيها وأعلامها .
 
الرئيسيةبوابة جديدةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيدي الامام السهيلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المختار الافغيري
Admin
avatar

عدد المساهمات : 959
تاريخ التسجيل : 11/10/2012

مُساهمةموضوع: سيدي الامام السهيلي   السبت نوفمبر 10, 2012 9:19 am



[center]هو ابو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن الخطيب الخَثعمي السُّهيلي الحافظ الإمام، أحد
رجال مراكش السبعة.. والسُّهيلي نسبة إلى سُهَيْل، ولد بالأندلس من كورة مالقة،
حسب ياقوت الحموي في "معجم البلدان ، وقد قال بن دِحية الكلبي تلميذ السهيلي
في كتابه "المطرب من أشعار المغرب": "أملى عليَّ نسبه وقال: إنه من
ولد أبي رُويحة الخثعمي الذي عقد له الرسول صلى الله عليه وسلم اللواء عام الفتح
وحدد السُّهيلي تاريخ ميلاده بنفسه جوابا على سؤال تلميذه ابن دِحية
الكلبي إذ أخبره بأن ذلك كان عام 508هـ/ 1114م بمدينة مالقة بالأندلس، وهذا ما
يؤكده ابن كثير في "البداية والنهاية"... وتكاد تتفق المصادر علىأن بصره
كف وهو ابن سبع عشرة سنة كما في "بغية الملتمس في تاريخ رجال أهل الأندلس"
لأحمد بن يحيى الضبي، وذلك لمرض عضال ألم به كما جاء عند ابن الأبَّار
في كتاب "التكملة" الذي قال: "وكفّ بصره بما نزل به"..
والجدير بالملاحظة أن أغلب الكتب تذكر إصابة السُّهيلي بالعمى، لكن
ابن دِحية الكلبي أشهر تلاميذه لم يذكر ذلك، بينما نجد تلميذه أبو بكر بن العربي
الحاتمي يحلّيه في "مسامراته" بشيخنا الضرير أبي زيد السُهيلي المالكي..
عاش الإمام عبد الرحمن بن عبد الله السهيلي في مالقة بالأندلس معظم
حياته فقيرا معدما ولسان حاله "شغلنا بكسب العلم عن مكاسب الغِنى كما شغلوا
عن مكاسب العلم بالوَفر". لكنه كان من أسرة علم ودين وفقه، وقد أصبح "من
أعلام اللغة والحديث والفقه في الغرب الإسلامي"(2).
يشهد على عراقة العلم في أسرة السُّهيلي ما أورده تلميذه ابن دِحية في
"المطرب من أشعار المغرب" بقوله: "سمع الموطأ على خالأبيه الفقيه
المحدث الخطيب الظاهري أبي الحسن بن عياش..."، وكان جده أيضا من العلماء، فقد
قال السهيلي في "الروض الأُنُف": "وروي حديث غريب لعله أن
يصحّوجدناه بخط جدي أبي عمران أحمد بن أبي الحسن القاضي -رحمه الله- بسند فيه مجهولون..."
تتلمذ الإمام السهيلي على ثلة من الشيوخ منهم العالم أبو بكر بن
العربي المُعافري المتوفى بمحروسة فاس سنة 543هـ، كما أخذ السهيلي القراءات عن
سليمان القرطبي المعافري المعروف بأبي داود الصغير.. وذكر المَقَّري في "نفح
الطيب من غصن الأندلس الرطيب" أن الإمام السهيلي أخذ لسان العربفي اشبيلية عن
سليمان بن محمد السباي (ت528هـ)، كما أخذ عن أبو القاسم بن الرمّاك (ت551هـ) في اشبيلية فوائد في النحو حسبما أخبر به ابن دِحية الكلبي في
"المطرب من أشعار المغرب". وتتلمذ السهيلي أيضا على يد منصور بن الخير
المغراوي المالقي المعروف بالأحدب (ت526هـ)..
وللإمام السهيلي تلاميذ كثر منهم فرج بن عبدالله الأنصاري الاشبيلي،
سمع عن أبي القاسم السُّهيلي بعض مصنفاته كما في كتاب "الذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة" لابن عبد الملك المراكشي.
ومنهم أبو القاسم ابن الملجوم الفاسي (ت603هـ)، أخد عن الإمام السهيلي بمالقة،
ومنهم محي الدين بن العربي الحاتمي صاحب "الفتوحات المكية" المتوفى
بدمشق سنة 638هـ، وقد أخطأ صاحب "شجرة
النور الزكية" محمد بن محمد مخلوف بجعله شيخا للسهيلي بينما هو تلميذه على الحقيقة
كما عند صاحب "الإعلام بمن حل بمراكش وأغمات من الأعلام" العباس بن
إبراهيم السملالي.. ومن أشهر من تتلمذ على السهيلي محمد بن محمد الكاتب من أهل
غرناطة (ت607هـ) الذي قرأ عليه بمالقة... من تلاميذه أيضا أبو الحسن علي بن
محمد الحضري السبتي يعرف بابن خبازه (ت610هـ) وقد لازم السهيلي حتى حمل عنه كتابه
"الروض الأُنُف"، وعن هذا الأخير أخذ أبو العباس أحمد بن عبد المؤمن
الشُّريشي شارح المقامات الحريرية، ومنهم عبد الغني بن محمد الغرناطي الصيدلاني
(ت620هـ). ويعتبر أبو الخطّاب ابن دِحية الكلبي السبتي (ت633هـ) أشهر تلاميذ
الإمام السُّهيلي على الإطلاق..
ذكر الأستاذ أنس وجّاج في كتابه "أبو الخطّاب ابن دِحية الكلبي
السبتي الرّحال(3)"،أن العلامة بن دِحية
الكَلْبي سمع من الإمام أبي القاسم السُّهيلي بمسجده بمالقة، وكان قد أملى عليه
كثيرا من تصانيفه، وأجاز له ولأخيه جميع مسموعاته ومجموعاته.. وإليه يرجع الفضل
أولا في التعريف بالأستاذ السُّهيل مؤلفاته في المشرق العربي خصوصا عندما ترأس
مشيخة المدرسة الكاملية بالقاهرة.
والظاهر أن ابن دِحية وغيره من تلامذة السُّهيلي ساهموا كل من موقعه
في التعريف بأستاذهم وبكتابه النفيس "الروض الأُنُف" وكان بعضهم ذا حظوة عند ملوك وأمراء الموحدين كأبي محمد عبد الله بن
حوط الله الأنصاري (ت 612 هـ) الذي ولي القضاء في الأندلس والمغرب، وكان يميل في
الاجتهاد فينظره، ويغلب طريقة الظاهرية، ومثله أبو القاسم أحمد بن يزيد بن بقي
الأنصاري (ت 625هـ) وكان قاضي الخلافة المنصورية، وكان يميل هو الآخر إلى الظاهر
في أحكامه وعلى ذلك كان السلطان يعقوب المنصور الموحدي..
وعلى الرغم من قصر المدة التي عاشه االسُّهيلي تحت سماء الحضرة
المراكشية، فقد كان له نشاط علمي متميز.
يقول صاحبا كتاب "أعلام مالقة" أبي عبد الله بن عسكر وأبي
بكر بن خميس: "وامتد به أجله وأنساه في شأو الحياة مهله، حتى تطلع في سماء
مجلس أمير المؤمنين بدرا، وتبوأ منه بعلمه البارع محلة ووكراً فخلع على أهله من أمداحه خلعا، وابتع من مليح قريضه بدعا أصارت
إليه منهم قلوبا، وأنالت منأكفهم مأمولا ومطلوبا.." (4).
ويبدو أنه استطاع بذلك، أن يسرق الأضواء منبعض علماء الموحدين حتى
ضاقوا به ذرعا.
يقول ابن دِحية في كتابه "المطرب من أشعارأهل المغرب":
"وفي كل يوم يجنيهم من حديثه أزهارا، ويقطفهم من ملحه أسا وبهارا، حتىحسده
الطلبة، وجردوا لملامه حساما، وحددوا للكلام فصولا وأقساما"(5)،ومن
المعلوم أن ملوكوأمراء الموحدين كانت لهم مشاركات في العلوم، وكان يعقوب المنصور
كثيرا ما يعد أمورا للمذاكرة والمناظرة بمجلسه.
يقول ابن عبد الملك المراكشي في "الذيل و التكملة":
"كان المنصور من بني عبد المؤمن كلما وقعت إليه مسألة غريبة وقدر شذوذها،
ذكرا أو فهما، عن الحاضرين بمجلسه من أهل العلم أجرى ذكرها بينهم، فوقعت المذاكرة
فيها بينهم حتى إذا استوفى كل منهم ذكر ما حضره فيها استشرف المنصور إلى الشفوف
عليهم باستقصاء ما من الأجوبة فيها لديهم...".
كان الإمام السهيلي من مؤيدي الدعوة الموحدية والمدافعين عنها، يبدو ذلك جليا في مقدمة كتابه
"الروض الأُنف" لذلك دعاه الخليفة يوسف بن عبد المؤمن إلى العاصمة مراكش
وأرسل إليه المراكب، واهتم بدخوله المدينة عام 579هـ/ 1183م ومكث بها ثلاث سنوات
يدرس ويحضر مجالس العلم والمناظرة. إذ كانت وفاته عام 581هـ/ 1185م. وقد تم
اختياره فيما بعد من رجالها السبعة"(6).
ما هي الظروف الموضوعية التي جعلت السلطان الموحدي يستدعي الإمام السهيلي كأستاذ كرسي بحاضرة
مراكش؟
إن جل المصادر والمراجع، تجمع على أن مدة إقامة السُّهيلي بمدينة
مراكش كانت نحو ثلاث سنوات، وإذا كانت وفاته في أواخر شعبان سنة 581هـ حسب ابن
دِحية وأكثر مترجميه؛ فإن مجيئه إلى مراكش سيكون في حدود 578هـأو 579هـ على عهد
أبي يعقوب يوسف بن عبد المؤمن الموحدي (ت 580هـ).
وينسب ابن دِحية الكلبي إلى نفسه في كتابه "المطرب" فضل التعريف بالإمام السّهيلي لدى الموحدين فيقول:
"وكان ببلده يتسوغب العفاف ويتبلغ بالكفاف إلى أن وصلت إليه وصحح" الروض
الأنف" بين يديه فطلعت به إلىحضرة مراكش فأوقفت الحضرة عليه فأمروا بوصوله
إلى حضرتهم وبذلوا لـه من مراكبهم وخيلهم ونعمتهم وقوبل بمكارم الأخلاق وأزال الله
عنه علام الإملاق"..
ومعلوم أن السلطان الموحدي أبو يعقوب يوسف الموحدي (ت580هـ) كان قد
ارتأى جلب ثلة من خيرة علماء الأندلس من أجل إثراء الحركة العلمية بالعاصمة مراكش
فيما يشبه جلب أساتذة زائرين يشاركون علماء البلد في تعميق القضايا والمسائل
وإذكاء روح المناظرة والارتفاع بمستوى الطلاب بما يليق بسمعة الدولة والبلد.. من
هؤلاء العلماء ابن طفيل وابن رشد الحفيد والإمام السهيلي، نفهم هذا جيدا عندما نجد
عبد الواحد المراكشي يقول في كتابه "المعجب في تلخيص أخبار المغرب" عن
السلطان يوسف بن عبد المؤمن الموحدي: "ولم يزل يجمع الكتب من أقطار الأندلس
والمغرب ويبحث عن العلماء وخاصة أهل علم النظر إلى أن اجتمع منهم ما لم يجتمع لملك
قبله من ملوك المغرب".
خلف الإمام السهيلي مؤلفات مهمة في الحديث والسيرة واللغة والفقه، إلى
جانب شعره الجيد الرقيق في موضوعات المدح والزهد، وأهم كتبه: "نتائج الفكر في
علل النحو"، حققه الدكتور محمد إبراهيم البنا، وكتاب "التعريف والإعلام فيما
أبهم في القرآن من الأسماء والأعلام" تحقيق عبد الله محمد علي النقراط، وكتاب
"حلية النبيل في معارضة ما في السبيل"، وكتاب "قصة يوسف عليه
السلام"، مخطوط فيالخزانة العامة بالرباط، وكتاب "الفرائض وشرح آيات
الوصية"، وقد حققه الدكتور محمدإبراهيم البنا الذي يرجع له الفضل الكبير في
التعريف بمؤلفات الإمام السهيلي..
له أمالي متناثرة كان يسميها "المسائل المفردات"
وقد أحصى المحقق محمد إبراهيم البنا منها سبع مسائل في النحو، وسبع
عشرة مسألة فيالتفسير والحديث.. أما أشهر كتب السهيلي على الإطلاق فهو "الروض
الأُنُف والمنهلالرَّوي في ذكر ما حُدِّث عن رسول الله ورُوى"، وهو في شرح
السيرة النبوية لابنهشام..
ويستفاد مما ذكره ابن دحية في "المطرب" عن كتاب "الروض الأنف" أنه بسببه استدعي الإمام أبو القاسم السُّهيلي إلى
مراكش، فكان مقامهبالحضرة نحوا من ثلاثة أعوام إلى حين وفاته...
وذكر ابن الفوطي في ترجمة عفيف الدين منالملقبين بهذا اللقب من
"تلخيص مجمع الآداب" ما نصه: "سمع على ذي النّسبين مجدالدين أبي
الخطاب الكلبي كتاب "الروض الأنف" في ذي القعدة سنة إحدى
وعشرينوستمائة". ويعلق الأستاذ أنس وجاج على هذا النص في كتابه عن ابن دِحية
المذكورآنفا بقوله: "وهذا النص مما يشهد للمترجم-أي بن دِحية- بالفضل في شهرة
"الروضالأنف" بالمشرق.. وهذه مسألة تحتاج بدورها إلى وقفة تأمل.. فابن
دحية الكلبي، تلميذالسهيلي سيتقلد أرقى مراتب العلم والتدريس بالمشرق العربي
وسيصبح على رأس المدرسة "الكاملية"
بالقاهرة، وهي المدرسة التي بناها الملك الكامل سنة 621هـ وجعل مشيختهالصاحبنا ابن
دحية.. وقد تصدر للتدريس بها حتى ذاع صيته شرقا وغربا وهو المغربي الذيتلقى تعليمه
بسبتة ومراكش وفاس ومالقة بالإضافة إلى المشرق.. ولا شك أنه نشر علم أستاذه
السهيلي بالمشرق خصوصا كتابه الفريد "الروض الأُنُف".. وما أكثر العلماء
المغاربة الذي نبغوا في بلاد المشرق وساهموا في تعميق العلم في جامعاته، وهذه قضية
أثيرها أملا في استعادة الاهتمام بمثل هذه المسائل العلمية؛ لأنها أدعى إلى إعادة بناء
علاقات مشرق-مغرب على أساس من التعارف المتين والعرفان المتبادل..
وأود أن أختم هذا المقال بأبيات في التوسل للإمام السهيلي من قصيدته
العينية الشهيرة، قال رحمه الله:





يا من
يرى ما في الضمير ويسمـع أنـت المُـعـــد لـكــل مــــا يُتـوقـــع
يـــا من يُرجـــى للشدائــد كلهـــا يــا من إليــه المُشتكـى و
المَفـزع


يــا من خزائــن رزقـه في قول كن امـنـن فـإن الخيـــر عنــدك أجمـــع


مالـــي ســوى فقري إليك وسيلـة فبـالافتـقـــار إليـــك فقـــري
أدفـــع


مالــي سـوى قرعــي لبابك حيلـة ولــئـــن رددت فــأي بــــاب أقــــرع


ومـن الذي أدعـــو وأهتف باسمــه إن كـــان فضلـــك عن فقيرك يمنـع


حاشـــا لجـــودك أن تقنط عاصيــــا الفضـــل أجـــزل والواهـــب
أوســع


ثم الصـــلاة علــــى النبــي محمد خيــــــر البريــــة مـن به
يتشفــــع






توفي
الإمام السهيلي –رحمه الله- بحاضرة مراكش سنة 581هـ/ 1185م، والجدير بالملاحظة أنه
لا يوجد من ينافسه في موقعه الذيدفن به أي روضة باب الشريعة أو باب الرُّب، والتي
ستحمل اسمه فيما بعد. وهو الوحيدمن سبعة رجال المنتسب للأندلس والقادم منها إلى
مراكش






(2)حسن جلاب، سبعة رجال، الطبعة 5، مراكش، 2007، ص 48.
(3)منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث -الرابطة المحمدية للعلماء-
2010، ص37-38.
(4)دار الغرب الإسلامي بيروت ودار الأمان الرباط، 1999 تحقيق عبد الله المرابط
الترغي.
(5)طبعة بيروت، دار العلم للجميع.
(6)حسن جلاب، سبعة رجال، الطبعة 5، مراكش، 2007، ص 49.



[/center][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدي الامام السهيلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ناس مراكش :: المدينة العتيقة :: رجالات مراكش السبعة-
انتقل الى: